الديمقراطية العمالية
الجمعة 18 أكتوبر 2019

مدير الموارد البشرية للبنك الشعبي لطنجة ـ تطوان يفجر حالة احتقان للشغيلة بالقطاع، والكونفدرالية ترد بهذه المواقف والقرارات

2019-09-19 14:28:28/ 725 مشاهدة
عبد الواحد الحطابي
حالة احتقان غير مسبوقة يعيش على إيقاعها هذه الأيام، قطاع البنك الشعبي لطنجة ـ تطوان، رأس التوتر فيها حسب بيان استنكاري، للمكتب النقابي للبنك الشعبي الجهوي لطنجة ـ تطوان التابع للنقابة الوطنية لمجموعة البنك الشعبي، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، مدير الموارد البشرية، بعد محاولته غير المسؤولية التي لا ترقى في تقدير بيان المكتب النقابي، إلى مستوى العلاقة الشغلية القائمة بين النقابة الوطنية لمجموعة البنك الشعبي، باعتبارها النقابة الأكثر تمثيلية، والإدارة المركزية، والمؤسسة في إطار شراكة اجتماعية حقيقية متوازنة تحفظ على حدٍّ سواء، حقوق ومصالح كلا الطرفين. 
وأرجعت مصادر نقابية، مظاهر التوتر بالقطاع، التي تعود وقائعها إلى ما أسماه بيان النقابة الاستنكاري في هذا الخصوص، تتوفر "جريدة "الديمقراطية العمالية" على نسخة منه، "الحادث الذي عرفه لقاء 11 شنبر 2019، الذي جمع بين مدير الموارد البشرية" للبنك الشعبي لطنجة ـ تطوان، وأعضاء من المكتب النقابي، بعد محاولة مسؤول الموارد البشرية، في سلوك نشاز، استفزازي، وعدائي، يتعارض والمقتضيات القانونية، والأعراف السائدة اجتماعيا داخل مجموعة البنك لشعبي، "تجريد المكتب النقابي من وظائفه وإقصائه"، و"الانفراد باتخاذ القرارات التي تخص العلاقة مع الشركاء الاجتماعيين"، وذلك في جهل أو تجاهل يضيف المكتب النقابي في بيانه الاستنكاري، لـ "المواد396، 455، 456، و471، من مدونة الشغل"، التي تحدد بناء على مقتضياتها، وظيفة ومهام ممثلي الأجراء.
في سياق هذه المواجهة التي باتت كما يبدو، مفتوحة على كافة الخيارات بين النقابة الوطنية لمجموعة البنك الشعبي، ومدير الموارد البشرية لطنجة ـ تطوان، بعد إقدام هذا الأخير، على محاولة تنزيل قرار لم تتردد النقابة في وصفه بـ"الخطير"، يروم من ورائه المسؤول المعني، إلى "التضييق على العمل النقابي داخل البنك الشعبي لطنجة ـ تطوان"، وتحويل يقول المصدر ذاته، "مؤسسة ممثلي الأجراء، إلى مؤسسة صورية"، (في هذا السياق) وكرد أولي منه على شطط مدير الموارد البشرية في استعمال السلطة، قرر المكتب النقابي، تعليق الاجتماعات واللقاءات مع مدير الموارد البشرية، تنظيم وقفة احتجاجية بقر مديرية الموارد البشرية، أكدت ذات المصادر، أنه سيتم الإعلان عن تاريخها لاحقا، ومراسلة مفتش الشغل في الموضوع.
هذا، وأكد المكتب النقابي في بيانه الاستنكاري، وفيما يشبه رسالة صريحة منه إلى مسؤولي المجموعة، أنه في إطار تنظيمه الكونفدرالي، "كان ولا يزال وسيظل  حريصا على الحفاظ على السلم الاجتماعي داخل المؤسسة في إطار شراكة اجتماعية حقيقية متوازنة، تحفظ، يشدد المصدر، "حقوق ومصالح كلا الطرفين"، غير أنه يضيف، "لا، ولن يسمح بفرض سياسة الغلبة، ومنطق القوة في التدبير اليومي لمشاكل الأجراء، وفي العلاقة مع الشركاء الاجتماعيين".
وفي هذا الإطار، طالب المكتب النقابي، الإدارة العامة لمجموعة البنك الشعبي، بتوجيه إنذار، لمدير المارد البشرية، وتذكيره موازاة مع ذلك، بـ"أدبيات تدبير العلاقات مع الشركاء الاجتماعيين"، و"خطورة القرارات الانفرادية التي يتخذها في تعاطيه مع مشاكل الأجراء".
كما دعاها بلغة صريحة، إلى الحرص على احترام وحماية حرية العمل النقابي داخل المؤسسة، وفق مواد القانون الأساسي ومقتضيات مدونة الشغل، والاتفاقيات الدولية"، و"ضمان الحق في الولوج للمعلومة في إطار المهام الموكلة قانونا لممثلي الأجراء"، و "التدخل لدى مؤسسة BP SHORE للإجابة على شكايات الأجراء العالقة" منذ أزيد من سنة، والتي كانت يؤكد المكتب النقابي للبنك الشعبي الجهوي لطنجة ـ تطوان، موضوع بيان له بتاريخ 27 ماي 2019.
وفي سياق ذي صلة، طالب المكتب النقابي، الإدارة العامة، بـ "فتح تحقيق" فيما أسماه بيانه الاستنكاري، "ملف التكوينات Formation" الذي أصبحت رائحة التلاعبات والاسترزاق يقول، "تفوح منه"، بعد إلغاء "معايير الكفاءة والاستحقاق والمساواة"، مشددا في هذا الجانب، على "إعادة هيكلة مديرية الموارد البشرية للبنك الشعبي لطنجة ـ تطوان"، إجراء يعتبره كونفدراليوا القطاع، مدخلا استراتيجيا لـ"تجاوز الأعطاب والمعيقات التي تعمل على مضاعفة حجم المشاكل بدلا من حلها".
هذا، وأعربت كل المكاتب النقابية للبنك الشعبي التابعة للنقابة الوطنية، بمختلف الجهات، عن تضامنها المطلق مع المكتب النقابي للبنك الشعبي الجهوي لطنجة ـ تطوان، وشغيلته، مؤكدة في بلاغات تضامنية أصدرتها في هذا الشأن، استعدادها للانخراط في أي قرار نضالي لمواجهة سياسة التجاوز والتمادي والشطط في استعمال السلطة لمدير الموارد البشرية للبنك الشعبي بالجهة.

Twitter
Google Plus Linkedin email
مرئيات الديمقراطية
المزيد »
Untitled Document
تعاليق و آراء الزوار
المزيد »
قضايا
المزيد »
مراسلون
المزيد »
فنون
المزيد »