الديمقراطية العمالية

أخرباش، في قلب عاصفة احتجاج أكبر نقابة وطنية للتعليم

مراد البرهومي

يبدو أن رئيسة الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، لطيفة أخرباش، ستجد نفسها في موقف يتطلب منها ومن فريق عملها، التعاطي الموضوعي والمنصف مع رسالة الاحتجاج وطلب تدخل، في ذات الآن، التي وجهها الخميس 9 يناير من هذا الشهر، عبد الغني الراقي، الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، لرئيسة الهاكا، حول ما تعرض، ويتعرض له رجال ونساء التعليم ببلادنا، ودأبت عليه القنوات الإعلامية العمومية الرسمية، في فقرات بعض برامجها المسماة فكاهية، من "إهانة"، و"تحقير"، كما تقول الرسالة.

فصول الغضب والتوتر التي عجّلت بالنقابة الوطنية للتعليم، إلى توجيه رسالة احتجاج وطلب تدخل لأخرباش، حملت تفاصيله على الهواء، وفي سلوك نشاز وحاط بكرامة رجل التعليم، ما تضمنته حلقة البرنامج الفكاهي "سطاند أب" (stand up) الذي بثته يقول الراقي، في رسالته، "القناة التلفزية الأولى، يوم السبت 4 يناير 2020"، الذي وصف فيه يضيف الكاتب الوطني، "ضيف البرنامج، المدرس، بـ"الشراهة"، و"التسول" لدى تلاميذه، بل متهما إياه، بأنه يعاقب كل تلميذ لم يقدم له الهدايا والأتاوات، وهو ما يتنافى تقول رسالة المسؤول النقابي، "مع الأهداف والقواعد العامة المؤطرة لعمل القناة، الواردة في دفتر تحملاتها، ويؤثر سلبا على مكانة المدرس في المجتمع، ويضعف مردودية منظومة التربية والتكوين".

وطالب الراقي، من رئيسة الهاكا، إجراء تحقيق في الموضوع، واتخاذ الإجراءات القانونية الضرورية لإيقاف ما أسمته الرسالة، "هذا المسلسل الحاط من كرامة نساء ورجال التربية والتعليم".  

تعليقكم على الموضوع

عنوانكم الإلكتروني يحتفظ به ولاينشر *

*

x

آخر مواضيع

Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2