الديمقراطية العمالية

تمثيلات التنكر في الرحلات الأوربية موضوع ندوة دولية بمختبر السرديات ابنمسيك

متابعة: محمد علمي

نظم مختبر السرديات والخطابات الثقافية يوم الخميس 12 دجنبر 2019، بكلية الأدب والعلوم الإنسانية بنمسيك ابتداء من الساعة التاسعة ونصف، بتنسيق مع الجمعية المغربية للدراسات الإيبيرية والإيبيرو أمريكية، ندوة دولية في موضوع "تمثيلات التنكر في الرحلات الأوروبية"، قدم خلالها مجموعة من الباحثين مداخلات علمية تقارب الموضوع في مختلف مناحيه.

ترأس أشغال الجلسة الافتتاحية الأستاذ إدريس قصوري، الذي أبدى ترحيبه بضيوف المختبر وبكل الحاضرين أساتذة وطلبة، ثم تناول الكلمة بعده الأستاذ عبد القادر كنكاي عميد الكلية ليشيد بدوره، باللقاء العلمي المنظم من قبل مختبر السرديات والجمعية المغربية للدراسات الإيبيرية والإيبيرو أمريكية والذي اعتبره لقاءا علميا يرسخ الاستراتيجية العلمية للكلية، وعبر عن شكره وامتنانه لكافة الأساتذة المشاركين في الندوة، ولأساتذة المختبر وطلبته الذين يسهرون على تنظيم مثل هذه الأنشطة العلمية المتميزة والجادة، وهو تنويه يعبر عن دور المختبر في إشعاع الكلية من جهة، وفي ترسيخ معايير جودة البحث العلمي وتميّزه من جهة ثانية، مثمّنا دور المختبر في التأطير داخل الكلية وخارجها وتجويد البحث والارتقاء به.

وفي كلمة اللجنة المنظمة، تفضلت الأستاذة عائشة المعطي، بتقديم الموضوع الندوة، مبرزة أهمية الرحلة في الدرس العلمي الأدبي، ودور التنكر في إضفاء طابع الغرابة على هذه الرحلات، وإيلائها أهمية قصوى بوصفها مدخلا لفهم شخصية الرحالة والبلد الذي يزوره وخلفيات رحلته ودواعيها، مشيرة إلى عزم المختبر على تخصيص ندوة علمية للمرأة الرحالة على وجه التخصيص.

وبعد الجلسة الافتتاحية الأولى قدم الأستاذ عبد الواحد أكمير، مداخلته التي أعدها في الموضوع: "المغامرة والجاسوسية عند الرحالين الأروبيين في المغرب"، معبرا في بداية مداخلته عن اعتزازه بمشاركته في هذه الندوة وفي المختبر إلى جانب ثلة من الأساتذة والباحثين. وقد وقف في مقدمة الورقة على ثلاثة مصطلحات أساس: الجاسوسية والتنكرية ثم المغامرة مميزا بين الجاسوس والمتنكر والجاسوس المتنكر والمغامر والجاسوس المتنكر المغامر. ولمقاربة الجاسوسية والتنكر والمغامرة عند الرحاليين الأروبيين في المغرب حدد الباحث  المقصود في مداخلته بمفهوم اللحظة التاريخية، بمعناها السياسي لا الزمني، واستنادا إلى لهذا التحديد قسم الجاسوسية الأوروبية في المغرب إلى خمس مراحل:

-   اللحظة التاريخية الأولى: وهي لحظة قوامها الصراع السياسي؛ إذ إن العلاقة بين المغرب وأوروبا، رحليا، بدأت مع وصول الإسلام إلى المغرب، وهذه العلاقة، في بداياتها، كانت نواتها رحلة جاسوسية قام بها طريف بن مالك إلى إسبانيا مطلع القرن الثامن (710م).

-   اللحظة التاريخية الثانية: دخلت الجاسوسية مرحلة جديدة ابتداء من القرن السادس عشر، وذلك بظهور مفهوم الشمال والجنوب وما يحمله من ذخيرة ثقافية وحمولات سياسية بغض النظر عن بعده الجغرافي، حيث تمركزت القوة في الشمال بشكل رسمي، بينما صارت لحظية أو ظرفية في الجنوب، إذ إن القوة في دول الجنوب كانت ترتبط بشخص في ذاته وليس بهيكل الدولة. وعلى امتداد هذا الضعف وصل الجواسيس إلى دول الجنوب واضطلعوا بأدوار مهمة في حكمها. وفي هذا السياق، وقف الباحث على  العوامل التي تمكن الجاسوس من الوصول إلى دائرة القرار والسلطة في الدولة ، مشيرا إلى مجموعة من السمات التي تمنح للجاسوس تميزه عن مواطني الدولة، منها اتقانهم للغات متعددة و وامتلاكهم لمعارف أخرى في الطب أو الجيش أو الصناعة أو العلوم الأخرى، مقدما مثال الجاسوس الإسباني خورخي دي حنين الذي وصل إلى بلاط السلطان المغربي مولاي زيدان، بل إنه صار ساعده الأيمن ومترجمه الخاص، كما أنه كان خبيرا في المجال العسكري وذا دراية بالعلاقات الدولية، ما جعل السلطان يقربه منه ويوليه اهتماما خاصا. فالجاسوسية، في هذه المرحلة، تقوم على امتلاك الجاسوس لقدرات معرفية وكفاءات عالية تؤهله لشغل مهام سياسية واستشارية لا تتاح لمواطني الدولة، مما يتيح للجاسوس إمكان الاستعلام عن أدق تفاصيل الحكم في الدولة وإدارة شؤونها السياسية والعسكرية، وهنا تظهر درجة تأثير الجواسيس في السلاطين وقدرتهم على إقناعهم التقرب منهم.

-   اللحظة التاريخية الثالثة: أشار الباحث في تناوله لهذه المرحلة إلى اعتماده على الاستدلال الرياضي، للتوصل إلى الاستنتاج القاضي بجاسوسية الرحالة، وخلالها ركز اهتمامه عما أسماه بالرحلات الجاسوسية والإفريقانية العسكرية، وقد حددها تاريخيا في منتصف القرن التاسع عشر، حيث كانت إسبانيا تعيش اضطرابا في مواجهتها للمستعمرات الساعية إلى التحرر والاستقلال، فضلا عن الحروب التي كانت تخوضها مع دول أخرى.

وركز الباحث في هذه المرحلة على جاسوسين اثنين: أولهما خواتين غاطين الذي دخل المغرب في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وقد كان يحمل لقب القايد إسماعيل مع أول سفارة إسبانية بالمغرب. برهان القرب من السلطان، ولأجل ذلك استعان بعنصر الإبهار بمعارفه، والتنكر بالزي العربي وادعاء الدين الإسلامي. أما الجاسوس الثاني فقد اتخذ لقب الحاج البغدادي، وهو في رأي الباحث ظاهرة جاسوسية، تنكر من خلال لقب الحاج والنسب الشريف، لما لها من خلفيات دينية وعاطفية لدى المسلمين مكنته من بلوغ مطلبه الاستخباري.

-    اللحظة التاريخية الرابعة: وقد وسمها الأستاذ عبد الواحد أكمير، بالإفريقانية الكولونيالية، وتمتد من سنة 1876 إلى سنة 1896، وهي مرحلة أصبحت فيها غاية الجاسوسية هي التمهيد للإمبريالية الإسبانية في ظل الصراع الإمبريالي الدولي عموما، وقد كان السبيل إلى ذلك الاقتراب من السلاطين والمغاربة إما الإبهار أو التبشير أو مساعدة الفقراء والعمل الخيري.

ومن نماذج الجاسوسية في هذه الفترة الجاسوس الفرنسي شارل دو فوكو، والذي قدم إلى المغرب متنكرا في صفة شخص يهودي، ما مكنه من التجوال بين مدن المغرب وجمع الكثير من المعلومات الطوبوغرافية والاقتصادية والسياسية. أما اللحظة التاريخية والأخيرة: وتتأطر زمنيا ضمن فجر الحماية، خلال هذه الفترة، يتضح تخطيط القوى الأوروبية لاحتلال المغرب، وهنا ظهرت شخصية الجاسوس ريكاردو لويس بورساتي، الذي تنقل بين البوادي والمدن، وجمع معلومات دقيقة عن أساليب العيش لدى سكان المناطق التي زارها ليقدمها للسلطة الإسبانية، وهي معلومات ثمينة استفاد منها الجاسوس الفرنسي ميشو بلير في دارسته لبنية المجتمع المغربي دراسة سوسيولوجية أكاديمية دقيقة قدمها إلى فرنسا تمهيدا لاستعمار المغرب.

وتدخل في الجلسة الثانية إدريس الجاي، بمداخلة عن الجاسوس الألماني غيهاتس غولف، هذا الشخص الذي عرف بحس المغامرة منذ صباه، حيث التحق بالجيش الألماني في سن السابع عشرة، قبل أن ينتقل إلى فرنسا ومنها إلى الجزائر ثم إلى المغرب في مهمة جاسوسية فرنسية تتوزع بين التجسس المباشر وغير المباشر، منتحلا صفة شخص عربي يدعى مصطفى وفي زي إسلامي. وقد تميزت شخصية الجاسوس غيهاتس غولف بحسب الباحث بموسعيته أوصلته بسرعة إلى قصر السلطان سيدي محمد بن عبد الرحمان ليصير طبيبه الشخصي، مما سهل عليه مهمته التجسس.

أما مداخلة الباحث البشير البونوحي، فقد تمحورت حول الجاسوس الفرنسي شارل دو فوكو، الذي استغرقت رحلته مدة اثنتي عشرة شهرا بين سنتين 1883 و1884، تضمنت كما هائلا ودقيقا من المعطيات والمعلومات عن المغرب. لقد تمت هذه الرحلة قبل 30 سنة من الحماية الفرنسية تمهيدا للاستعمار الفرنسي، وكانت غايتها تزويد الجهاز الاستخباراتي الفرنسي بالمعلومات اللازمة ثقافيا واقتصاديا وسياسيا وعسكريا. وهذه المعطيات هي التي توضح أن هذه الرحلة تنبني على مطامح إمبريالية.

وفي مداخلة أخرى، ركزت الأستاذة نادية بالين، اهتمامها على الرحالة الجاسوس خوليو ثيربيرا بابييرا في رحلته الاستكشافية إلى داخل المغرب وسواحله، ذات الطابع العسكري، والتي كان هدفها نقل معلومات استخباراتية ذات قيمة عسكرية.

يأتي هذا الكتاب في شكل مذكرات يومية تندرج ضمن أدب الرحلة، يغلب عليه طابع الوصف؛ حيث يصف المسالك والمسارات التي مر بها، وأنماط العيش التي شهدها والأسواق والتجارة والسكن والمعسكرات.

وقدم المداخلة الأخيرة في هذه الجلسة الباحث عمر لمغيبشي، حول: "صورة المغرب في القرن التاسع عشر من خلال رحلة الإنجليزي جيمس ريتشاردسون"، سعى من خلالها الباحث إلى استقصاء معالم هذه الرحلة الموسومة ب: "أسفار في المغرب"، لينتهي إلى تميز الرحلة الإنجليزية عن غيرها من الرحلات بخصوصيتها وفرادتها على مستوى الكتابة والأسلوب والغايات المستهدفة، وقد اهتمت رحلة ريتشاردسون، كذلك، برصد الفوارق بين المرأة اليهودية والمسلمة، وبين العرب والزنوج، وتصوير الوضع الاجتماعي للمغاربة بكل تفاصيله وحيثياته.

أما الجلسة الثانية التي نسق أشغالها بوشعيب الساوري، فقد بدأت بمداخلة الباحث عبد الإله السويس المعنونة: "تمثيلات تنكرية في الرحلات البرتغالية من خلال رحلة المستشرق بيدرودافوفيليا"، واعتبر الباحث هذه الرحلة رحلة  استكشافية سرية في إفريقيا وآسيا طلبا من الملك البرتغالي للكشف عن طرق نقل التوابل، والعثور على مملكة مسيحية أسطورية، وتأسيسا على هذه الغاية، نقل الرحالة الجاسوس معلومات جيوسياسية كانت مهمة ومفيدة في السياسة التوسعية للبرتغاليين.

فيما قدم الباحث عادل جاهل المداخلة الثانية في بعنوان: "بين المعرفة والتنكر: الصحراء الأطلنتية في نهاية القرن 19 بعيون إسبانية، خوليو بابييرا" أكد فيها بأن غاية الرحالة الإسباني إلى الصحراء الأطلنتية لم يكن بحثا عن المغامرة، أو التعرف على طبيعة المكان فحسب، ولكن غايته الأولى متعلقة برصد أحوال المنطقة وأهلها، وجمع قدر كاف من البيانات عنهم وعن طرق عيشهم فهم العقلية الصحراوية للإنسان المغربي الصحراوي، وهو ما يبرز الأهداف التجسسية للرحلة.

وفي مداخلة أخرى للأستاذ أحمد العمراني، معنونة ب: "كلمنتيثرديرا: مترجم وجاسوس بدرجة مستعرب"، كشف عن البعد التجسسي لشخصية الرحالة كلمنتيثرديرا الذي تقلد مهام سياسية، واستفاد مما راكمه الجاسوس الفرنسي ميشو بلير، وقد كانت مطيته لهدفه الاستعلامي اعتماده على أكثر من قناع سواء مع المغاربة أو الفرنسيين.

أما آخر مداخلات الجلسة فقد قدمها الأستاذ رضوان الضاوي، بعنوان: "عبقرية التخفي عند الرحالة السويسري فارنس بوكسر"، وفي مستهلها أكد بأن الرحلة السويسرية لا تخضع للشروط المعروفة لدى الرحالين الأوروبيين، وتتميز بطابعها الوصفي والتوثيق البصري من خلال الرسومات التوضيحية. وقد استعان الرحالة بلقب سيدي الحاج أحمد الشريفي وادعى أنه قادم من مكة، ومما يسر له هذا الأمر، سعة اطلاعه على الكثير من النصوص التي أعانته على تلبس الشخصية التنكرية المناسبة.

وقد اختتمت فعاليات هذه الندوة الدولية بمناقشة مستفيضة ورصينة لأهم الأفكار التي وردت في المداخلات، والتفكير في أخرى جديدة، ورسم أفق آخر للبحث والدراسة واللقاءات العلمية.

تعليقكم على الموضوع

عنوانكم الإلكتروني يحتفظ به ولاينشر *

*

x

آخر مواضيع

Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2