الديمقراطية العمالية

الحكومة تقرر تمديد الحجر الصحي لمدة لثلاثة أسابيع إضافية

الديمقراطية العمالية

كما كان متوقعا، أعلن رئيس الحكومة، خلال جلسة برلمانية مشتركة بين مجلسي النواب والمستشارين، اليوم الإثنين، حول "تطورات تدبير الحجر الصحي، تمديد فترة حالة الطوارئ الصحية في المغرب لمدة ثلاثة أسابيع إضافية، إلى غاية 10 يونيو 2020.  

وأوضح رئيس الحكومة، إلى أن المبادرة الاستباقية مكنت المغرب من تجنب الانتشار الواسع للوباء أو غير المتحكم فيه كما تعرف العديد من البلدان، مشيرا إلى أن المغرب مازال في المرحلة الثانية ولم يدخل بعد إلى مرحلة الثالثة من انتشار "كوفيد 19".

ونبه المسؤول الحكومي، في حديثه، إلى ضرورة المزيد من الحيطة والحذر وبذل الجهود لمواجهة فيروس "كورونا"، موردا: "نحتاج إلى نفس طويل في معركة مع عدو لم تستطع الإنسانية بعدُ الإحاطة بشكل دقيق بخصائصه وانتشاره أو كيفية علاجه".

 وأكد العثماني، في الجلسة البرلمانية المشتركة أن تمديد الحجر الصحي جاء بتشاور مع وزارة الصحة، التي أكدت يقول، على ضرورة استقرار معدل التكاثر (R0) في أقل من واحد وطنياً، مع استقراره لمدة أسبوعين، مشيرا إلى أن هذا المعدل يستحسن أن يكون أقل من 0.7، علما أنه يبلغ اليوم وطنيا بالمغرب 0.9.

وحسب رئيس الحكومة، فإن رفع الحجر الصحي يتطلب استقرار نسبة الفتك إلى أقل من 3 في المائة، وهو ما تحقق اليوم، إذ بلغت هذه النسبة 2.8 في المائة إلى حدود إحصائيات صباح اليوم الإثنين 18 ماي، علما أن نسبة الوفيات تجاوزت في بداية الوباء 7 في المائة.

وقال، إن المغرب حقق تحسنا مهماً، لكن يبقى مؤشر التكاثر لم يستجب بعد إلى المعايير التي حددها خبراء وزارة الصحة، وزاد أن مجهودات المغرب مكنت من تقليص نسبة انتشار (R0) بنسبة 80 في المائة.

وأوضح، أن تقديرات الخبراء تشير إلى أنه لولا إجراءات المغرب بمواجهة "كوفيد 19" لكانت خسائر بشرية فادحة ما بين 300 ألف إلى 500 ألف إصابة جديدة، و7700 من الإصابات الخطيرة، بالإضافة إلى تجنب المملكة ما بين 9000 و15 ألف وفاة.

تعليقكم على الموضوع

عنوانكم الإلكتروني يحتفظ به ولاينشر *

*

x

آخر مواضيع

Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2