الديمقراطية العمالية

الشغيلة التعليمية تخوض اضرابا وطنيا اليوم السبت وتقرر بدعوة من النقابة الوطنية للتعليمCDT تنظيم أسبوع الغضب

عبد الواحد الحطابي

قرر المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، خوض إضراب وطني اليوم السبت  10أبريل،  وتنظيم أسبوع الغضب ابتداء من يوم أمس الجمعة 9 أبريل إلى غاية 16 أبريل 2021، عبر خوض كل الصيغ النضالية،  وتنظيم وقفات احتجاجية للمسؤولين النقابيين أمام المديريات الإقليمية يوم 15 أبريل 2021 وتنفيذ إضرابات إقليمية وجهوية وحمل الشار.

وأوضح بلاغ إخباري للنقابة الوطنية للتعليم، توصلت جريدة "الديمقراطية العمالية" الالكترونية بنسخة منه،  أن القرار، اتخذه المكتب الوطني في اجتماعه المنعقد عبر تقنية التواصل عن بعد،  مساء الخميس 8 أبريل 2021، مبرزا أن الاجتماع، بعد يأتي في إطار سلسلة من الاجتماعات المفتوحة اعتبارا يقول لـ"لظرفية الاستثنائية"، والتداول يضيف في "التطورات الحاصلة في الوضع التعليمي المتسمة بالقمع الشرس للاحتجاجات السلمية"، و"الاعتقالات في صفوف الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، وعرضهم أمام النيابة العامة"، و"المبادرات المتخذة للدعم والمؤازرة."    

وشدد بلاغ النقابة الوطنية للتعليم، على أن ما يقع اليوم في قطاع التربية الوطنية، "يدل على عودة المغرب إلى الوراء"، و"أن زمن الأمس ممتد في زمن اليوم"، وهو ما يعيد وفق ذات المصادر، "لحظات 10\11أبريل 1979، وما صاحبها من اعتقالات ومحاكمات وتوقيفات في صفوف مناضلات ومناضلي النقابة الوطنية للتعليم"، الذين واجهوا يضيف "آلة القمع بصمود بطولي هزم خصوم الشغيلة التعليمية وخصوم الحريات النقابية".

هذا، وذكّر المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم، الذي حيّا عاليا كل النضالات التي تخوضها الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها وندد في السياق ذاته بما أسماه في بلاغه بـ"الهجمة القمعية والاعتقالات والمحاكمات التي استهدفت الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد" (ذكّر) في بلاغه  بأن المعالجة الجذرية والنهائية لملف التعاقد تمر عبر إدماج جميع الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد في النظام الأساسي لموظفي قطاع التربية الوطنية، ومن تمة في أسلاك الوظيفة العمومية.

تعليقكم على الموضوع

عنوانكم الإلكتروني يحتفظ به ولاينشر *

*

x

آخر مواضيع

Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2
Test 2